تغطية الصحف لحفل الذكرى السنوية الثالثة

2014-04-21
2014-04-21

وزير الشباب والرياضة في الاحتفال بتأسيس «طموح»:

الشباب القطري سيصنع الفارق في الوطن العربي

أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الشباب والرياضة أن «الشباب القطري سيصنع الفارق في ظل الظروف الراهنة في الوطن العربي».
وتمنى سعادته التوفيق لمبادرة «طموح»، مؤكداً استعداد الوزارة لأي مساعدة تريدها المبادرة.
جاء ذلك في اتصال هاتفي لسعادته بالمشاركين في الاحتفال بمرور 3 أعوام على إنشاء مبادرة «طموح» لإدارة العمل التطوعي. 
ونظم القائمون على المبادرة حفلا في ذكرى تأسيسها رسميا عام 2014 بفندق رتاج الريان.


شهد الحفل استعراض فيديو يحكي قصة المبادرة منذ بداية مسيرتها كأول مبادرة فعلية للتطوع في دولة قطر.
وأبرز الفيلم دور الأعضاء النشطين الذين أسهموا في إبراز طموح على الملأ، ومنهم مؤسس المبادرة والشريك لها محمد النجار وناصر المغيصيب ومحمد الحيدر الذي قدم دورات تدريبية للمتطوعين، ومعهم مصمم الجرافيكس الطيب الشيخ صاحب البصمة الواضحة على تصميم الصور والشعارات والخرائط.


وألقى مؤسس المبادرة محمد النجار كلمة في الحفل بدأها بشعار طموح «اليد التي تنهضك عند تعثرك، أصدق من ألف يد تصافحك عند الوصول». 
وذكر النجار أنه واجه صعوبات وتحديات أبرزها النية الصادقة التي هي أساس كل عمل ناجح. وذكر أن «رؤيتنا هي نموذج رائد ليس في دولة قطر فقط وإنما في ربوع الوطن العربي».


وقام المدير التنفيذي معاذ عون الله بعرض خصائص ومميزات الموقع الإلكتروني لمبادرة طموح، حيث يعتبر أول موقع تطوعي في دولة قطر يستهدف جميع فئات المجتمع للدولة وتنمية المجتمع وإثراء العمل التطوعي. 

وأعرب حمد مجيغير مدير الشؤون الشبابية للعمل التطوعي بوزارة الشباب والرياضة، أنه يؤمن بالمساهمة في التطوع وجعله ثقافة في المجتمع، كي ينجح في احتواء الشباب المساهمين في تطوير ونماء المجتمع. 


وتنازل مجيغير عن تدشين الموقع الإلكتروني ودعا الدكتورة هيا المعضادي المدير العام لمركز فرسان للتدريب والاستشارات لتدشينه بدلا منه واصفا إياها بـ «صاحبة الفضل». ودشّنت غصون المحمدي إحدى عضوات طموح برنامج المبادرة ، الذي يوفر فرصا تدريبية للفتيات في بيئة تلائم الفتاة، حيث يهدف البرنامج إلى استثمار قدرات الفتيات في أنشطة مختلفة، وتوفير جو ملائم لهن لتنمية المهارات عن طريق الدورات التدريبية والزيارات الميدانية.


وعرضت غيداء عزام مسؤولة القسم الإعلامي في هذه المبادرة على الحضور قصتها مع طموح، وقالت إن التحدي الأكبر لها كان كيف تخرج بمبادرة تطوعية جديدة غير معروفة لدى المجتمع.


وقالت «استخدمنا كل وسائل الإعلام المختلفة: التلفزيون والصحافة، ووسائل التواصل الجديدة، لتسليط الضوء على مبادرة طموح لإدارة العمل التطوعي». 


وتحدثت عزام عن ثلاثة محفزات أدت بها إلى الوصول إلى هذا المستوى من التطور الذاتي ومنها: ابتغاء الأجر الكامل وتجديد النوايا ولذة الإنجاز والفرح بعد كل فعالية تنتهي، وآخرها التقدير الذي كانت تحظى به من قبل محمد النجار وناصر المغيصيب على العمل الذي تقوم به.

وتمنى ناصر المغيصيب الشريك المؤسس والمدير التنفيذي للمبادرة أن يكون طموح سببا في تقدم واستمرارية نجاح دولة قطر وفي نهضة الأمة الإسلامية.
وتبادل أعضاء مبادرة طموح الهدايا خلال الحفل، بتكريم المؤسس محمد النجار والشريك له ناصر المغيصيب على جهودهم المبذولة اتجاه إدارة العمل التطوعي.

المضافة موخرا